آراء

  • من برأيك أفضل ممثل سوري شاب لعام 2017

    View Results

    جاري التحميل ... جاري التحميل ...

أخبار الصحف

» من نصَّب حسين الدّيك نجماً عربياً؟!

لاشك أن الفنّان السّوري حسين الدّيك عرف إسمه من خلال أخيه النّجم علي الديك، والادارة الفنية والتسويقية للسيد وليد مراد التي أظهرته!

ولا شك أن أغنية “غيرك ما بختار” إستطاعت أن تحقق له تواجداً فنياً على السّاحة الفّنية، لكن أن يغدوا حسين الدّيك في ليلة وضحاها وتحديداً من حفلة عيد العشاق نجماً عربياً لهو غزواً عربياً عجز عنه نجوم السّاحة الفنية العربية إبتداءً من أم كلتوم وصولاً الى عبد الوهاب والسيدة فيروز!

تفاجئنا باللّوحات الإعلانية على الطرقات تعرف بالفنّان حسين الدّيك نجماً عربياً في مطاعم درجة ثانية وثالثة! أليس من الواجب أن يحيي النّجم العربي حفلاته في مرابع درجة أولى وعلى خشبات المسارح العربية أمثال جرش و قرطاج وليالي دبي وهلا فبراير و موازين ودار الأوبرا و سوق واقف و … ؟!

وهل يرضى علي الدّيك النّجم الخلوق والمتواضع أن يغدوا شقيقه الذي بدأت أسهمه الفنّية بالتراجع أن يكون نجماَ عربياً في عز الظّهر؟!

عيب … نعم عيب أو أعيوبة أن يتزين فنّان صاعد كحسين الدّيك بهكذا لقب! وهل لقب النّجم العربي أصبح سلعة يتزين بها كل من أراد لنفسه مرتبة؟! التواضع أهم صفة يجب أن ترافق اسم أي فنّان وأذا إفترضنا أن مردود الحفلات التي يحييها النّجم هي المعيار لذا سألنا ما المبالغ التي يتقاضاها حسين الدّيك في حفلاته فعلمنا من مصادرنا أن إجرته الفّنية مع فرقته تتراوح بين 12 الى 15 ألف دولار وهي تعادل إجرة فرقة موسيقية لنجم أمثال كاظم الساهر أونجمة كأحلام أو أصالة!

أما إذا أحببنا أن نحتسب النّجومية على المسارح أو عدد الحفلات التي أحياها فنرى أن مجمل حفلات النّجم العربي المستحدث حسين الدّيك لم تتعدى سوى في المطاعم والملاهي الليلية التي تصنف بالدرجة الثالثة أو الرابعة!

وإذا أردنا أن نقيسها بحجم الإنتاج الفنّي وغناه فأغلى فيديو كليب صوره لم تتجاوز قيمته الـ 12 الف دولار.

وأثناء جولتنا لفتتنا لافتة إعلانية أخرى للفنّان السّوري محمد مجذوب تعرف به أيضا بالنّجم العربي فهل لقب نجم عربي أصبح يتنافس عليه كل من محمد مجذوب وحسين الديك؟ّ علما أن الفارق كبير بين محمد مجذوب الذي يتمتع بصوت فنّي نادر وحسين الدّيك الذي يمتلك صوت متواضع ويتّكل على فرقته الفنّية في حفلاته!

وهنا نتسائل ما تعليق النّجم العربي وليد توفيق حول تنافس الفنّانين السّوريين على لقب النّجم العربي؟! ومن يستحق النجومية العربية، ومن من النّجمين معروف في “أم الدنيا” مصر عاصمة الفن العربي؟!

صحيح… لكل مقام مقال! لكن نتأسف على هذا الزّمن الذي أصبحت فيه القيم الفنّية مباحة ومستباحة!

وهنا نقول أن النّجم العربي هو الفنّان الذي إستطاع أن يلمع إسمه من المحيط الى الخليج ودول الإغتراب والذي كانت له أعمالاً فنية خالدة وله خبرة فنّية واسعة على جميع المسارح والمحافل!

فالنّجاح والخبرة الفنّية وإقبال الجمهور هم العناصر الوحيدين الذين باستطاعتهم أن يشكلوا عوامل تدفع الفنّان ليكون نجماَ!

أما لقب النّجم العربي فلا أحد إستطاع أن يفوز به حتى اليوم سوى النّجم العربي وليد توفيق وكان بالأحرى أن يطلق على نفسه حسين نُجيم أو شُهيب الفن العربي لأن إسمه بدأ يغيب ويتقلّص خاصة من بعد الفشل الفنّي الذي أصابه من بعد أغنية “غيرك ما بختار”!

التعليقات

comments

المزيد من قسم آخر الأخبار
المواضيع المترابطة
الأكثر قراءة