آراء

  • من برأيك أفضل ممثل شاب في لبنان ليفوز بجائزة "أفضل" الدولية

    View Results

    جاري التحميل ... جاري التحميل ...

أخبار الصحف

» جعجع: مستعدون للتفاهم مع الفريق الآخر على إسمين مقبولين وانتخاب أحدهما

لفت رئيس حزب “القوات” سمير جعجع، الى ان “هناك 75 نائبا من المجلس النيابي ذهبوا خمس مرات وحتى اليوم الى المجلس بينما 50 نائبا يعطلون”، مشيرا الى انه “من غير الصحيح القول ان الزعماء الموارنة الاربعة اوصلوا الى الفراغ، واثنان من هؤلاء القادة نفذوا ما حصل من اتفاق كما ان رئيس تيار “المردة” سليمان فرنجية قال منذ البداية انه متحفظ ولن يلتزم وبالتالي فزعيم ماروني واحد لم يذهب الى جلسات المجلس النيابي”.
واعتبر جعجع في حديث تلفزيوني، انه “على الجميع حضور الانتخابات الرئاسية وممنوع على احد تعطيلها، والفريق الآخر يجب ان يكون لديه مرشح، واذا اعلن مرشحه الذي يُفترض ان يكون رئيس تكتل “التغيير والاصلاح” العماد ميشال عون، فانه سيحصل على الاصوات التي انتخب فيها فريقه بأوراق بيضاء، حينها على النائب هنري حلو الانسحاب لانه لا يمكن ان يبقى على ترشيحه ويعطّل الانتخابات”.
واعرب جعجع عن “تقديره ان رئيس “جبهة النضال الوطني” النائب وليد جنبلاط لن يستمر حينها بترشيح هنري حلو ويعطّل الانتخابات الرئاسية”، لافتا الى انه “لدينا 3 حلول للمأزق القائم: الاول الذي اتمناه ان ينزل عون الى الجلسة النيابية المقبلة في 18 الحالي ونخوض الانتخابات جميعا ومن ينجح نهنئه، والثاني لنتفاهم كقوى 14 آذار معهم على اسمين وننزل الى مجلس النواب للانتخاب، والنقطة الثالثة جاهز لاي اقتراح آخر اذا كان هناك اي اقتراح”، معتبرا انه “اذا كان عون يريد فعلا تقديم نفسه كمرشح توافقي كان عليه البدء منذ 5 سنوات”.
ولفت جعجع الى ان “عون يرفض حتى الآن بحث اي طرح آخر غير تأييد ترشيحه، وهناك اتصالات غير مباشرة معه”، موضحا ان “موقف رئيس الحكومة السابق سعد الحريري ان الايام الحالية في لبنان ليست ايام حسم وكل المعطيات على حالها، وبالتالي يجب ان نرتب انفسنا كلبنانيين لتحسين الوضع ومن هنا بدأ انفتاحه على “حزب الله” أولا، وانفتاح الحريري على العونيين انطلاقا من هذا المنطق”، مؤكدا ان “ما يجمعنا مع تيار المستقبل أبعد من أي شيء آخر”.

واكد جعجع “انه منفتح على اي طرح يخرجنا من الفراغ الحالي لكن بالحد الأدنى من القناعات”، مضيفا: “طبعا لا فيتوات على بعض الأسماء لأن القضية قضية خيارات”، لافتا الى “انه يفضل انتخاب عون او جعجع، لكن لذلك يجب نزول عون الى المجلس النيابي، لكن اذا لم يحصل هذا الامر فأنا منفتح على اي خيار ضمن حد ادنى من القناعات”.

واشار جعجع الى “انه التقى وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل في باريس، واتفقنا ان كل محتوى اللقاء يبقى بعيدا عن الاعلام”، مؤكدا ان “السعودية لا تتدخل بأي تفصيل من التفاصيل في لبنان، وأي شيء تُجمع عليه قوى 14 آذار لا تعارضه السعودية”.

كما اكد “جعجع انه “اذا اراد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي اعادة تجربة جمع الاقطاب الموارنة فأنا مستعد لذلك، ولكن الراعي عاش تجربتين فاشلتين”، مشيرا الى ان “لائحة بكركي التي تضم الوزراء السابقين دميانوس قطار وزياد بارود وروجيه ديب بالنسبة لي كلها مقبولة لكن يجب على الفريق الاخر القبوب بها”.

ورأى جعجع ان “هناك صعوبات ما زالت امام الحكومة الحالية، ومثلا ما حصل من تصويت السوريين”، معتبرا انه “كان على الحكومة اتخاذ قرار حول تصويت السوريين، والمفترض كان على الحكومة ان تمنع السوريين”، مضيفا:”نعم الحكومة بدأت تتعثر، ولست نادما على عدم المشاركة بها”.
وشدد جعجع على “اننا كليا ضد البحث الحاصل في الحكومة حول صلاحياتها بظل الفراغ، كأن رئاسة الجمهورية ماتت ويتم تقاسم ما تبقى منها”.

وتمنى جعجع على رئيس المجلس النيابي نبيه بري ان “يجتمع مع النواب ويقول ان هناك كتلتين تعطلان الانتخابات ويجب اتخاذ الموقف المناسب، وربما يتم اتخاذ قرار بالسير بالاكثرية المطلقة”.
واكد جعجع “اننا اول من يريد اقرار سلسلة الرتب والرواتب، ولكننا نعمل بشكل جدي لتحصيل اكبر قدر ممكن للطبقات الفقيرة”، موضحا “اننا اليوم نؤجل الموضوع لاسباب دستورية فجلسات مجلس النواب يجب ان تكون فقط لانتخاب رئيس”.
واضاف جعجع:”يجب الانتباه الى بعض الطروحات الشعبوية ولا يمكن ان نعطي العمال شيئا لا تملكه الدولة، فاذا قالت وزارة المالية انها وفرت ايرادات برقم معين فيجب ان تكون السلسلة بهذا الحجم”.

ورأى جعجع ان “الازمة السورية لم تعد ازمة نظام ومعارضة في الوقت الحالي”، معربا عن “اسفه ان اللعبة الاقليمية باتت سيدة الموقف في سوريا”، مشيرا الى ان “اللاعبين الاساسيين في سوريا هما ايران واسرائيل وهذان اللاعبان من مصلحتهما عدم قيام دولة قوية في سوريا”.
واضاف جعجع:”الازمة السورية امدها طويل، والمحور العربي لن يستطيع حسم الوضع السوري حاليا، واللعبة الاسرائيلية الايرانية ستبقى سائدة”، معتبرا ان “على الحكومة اللبنانية ان يصبح لديها سياسة واضحة بخصوص اللاجئين السوريين، فلبنان لم يعد يستوعب، ويجب على السريع إغلاق الباب ومنع تدفق اللاجئين ويجب “غربلة” اللاجئين السوريين الموجودين”.

التعليقات

comments

المزيد من قسم الإنتخابات البلدية-الاختيارية
المواضيع المترابطة
الأكثر قراءة