آراء

  • من برأيك أفضل ممثل سوري شاب لعام 2017

    View Results

    جاري التحميل ... جاري التحميل ...

أخبار الصحف

» الأميركيون يسألون: ماذا لو خَدَعَنا الجنرال؟

تفتّش الإدارة الأميركية عن حلول للرئاسة اللبنانية. في الزيارة الأخيرة التي قام بها الى بيروت مدير قسم الشرق الأوسط في مجلس الأمن القومي الأميركي ستيفن سايمون، إستفسر المسؤول الأميركي من محدّثيه عن ماهيّة الحلول الممكنة للرئاسة اللبنانية وعن كيفية تنشيط ديناميات لإجراء الإنتخابات النيابية، وقد طرح هذه المواضيع مع ممثلين عن أحزاب مثل “تيار المستقبل” و”الحزب التقدمي الإشتراكي” و”التيار الوطني الحر”.

 وطرح سايمون المعروف بانفتاحه على الحوار مع “حزب الله” سؤالا محددا على أحد قياديي “التيار الوطني الحرّ” مفاده: ما هو المربح في مجيء الجنرال ميشال عون رئيسا للجمهورية؟ وماذا إذا خدعنا ولم يلتزم المطالبة بنزع سلاح “حزب الله”؟

وحظي بجواب هو قصّة للفيلسوف الفرنسي باسكال الذي يروي بأنّ ملحدا كان يتناقش مرة مع مؤمن، فسأله: لماذا أتبنى سلوكا حسنا وأعيش باستقامة وأقوم بأعمال خير؟ ماذا إذا قمت بهذه الأمور كلّها ثم اكتشفت بأنّ الله ليس موجودا؟ فأجابه المؤمن: أنت توقف مشروعا كبيرا كي لا تتنازل تنازلا صغيرا. فإذا كان سلوكك جيدا ولم يكن الله موجودا تكون عشت حياة مطمئنة وهادئة، أما إذا كان موجودا فستربح الثواب الأبدي…والحالة ذاتها تنطبق على العماد عون، فمجيئه الى سدّة الرئاسة الأولى قد يبدّل موازين كثيرة أو على الأقل قد يطلق نقاشا جدّيا حول الإستراتيجية الدّفاعيّة. ورشح من لقاءات أخرى لسايمون قوله بأنّ المفاوضات حول الملفّ النووي الإيراني تعترضها بضع عثرات جدّية وبأن الولايات المتحدة الأميركية مستمرّة فيها لأنّها لا تريد أن تقوم إسرائيل بعمل غير محسوب كضرب المفاعلات النووية الإيرانية، لافتا الى أنّ الولايات المتحدة الأميركية تبذل جهودا مضنية لثني إسرائيل عن ضرب إيران.

التعليقات

comments

المزيد من قسم الإنتخابات البلدية-الاختيارية
المواضيع المترابطة
الأكثر قراءة