آراء

  • من برأيك أفضل ممثل سوري شاب لعام 2017

    View Results

    جاري التحميل ... جاري التحميل ...

أخبار الصحف

» أوساط دبلوماسية للديار: مشهدا معراب وباريس أخّرا الانتخاب وعرقلاه

رأت أوساط دبلوماسية مراقبة عبر صحيفة “الديار” أن “المشهدان اللذان جمعا الكثير من التناقضات السياسية، إن في معراب أو في باريس قد أخّرا الإنتخاب وعرقلاه وربما جمداه مجددا”، معتبرة أن “هذا ما يؤكّد على عدم إمكانية هيمنة فريق سياسي على الآخر في لبنان، كما أطراف على أخرى، مهما جرت المحاولات لخلط الأوراق أو الأشخاص، أمّا الواقع فيُظهر فتح باب النكايات السياسية من دون أي أسباب وجيهة ومنطقية”.

وأوضحت الأوساط أن “القوّات اللبنانية” التي تمسّكت خلال الجلسات الانتخابية الماضية بمرشّحها سمير جعجع، وأصرّت على عدم انسحابه لرئيس تكتل “التغيير والإصلاح” النائب ميشال عون بل لأي مرشح توافقي آخر يجري الإتفاق عليه، عادت وتبّنت ترشيح عون بعد أن انسحب له جعجع. و”تيّار المستقبل” أو فريق 14 آذار ككلّ الذي كان يدعم وصول جعجع الى قصر بعبدا ونزل نوّابه الى ساحة النجمة مرّات عدّة للدلالة على نيّتهم الفعلية بانتخاب جعجع، لم يجد أفضل من حليف سوريا في لبنان رئيس “تيّار المردة” النائب سليمان فرنجية لكي يتبنّى ترشيحه، إذ لم يجد أفضل منه في فريق 14 آذار، أو من يماشيه سياسياً”.

ورأت أن “لبنان بلد العجايب، فعلى الرغم من أنّ السياسة هي فنّ الممكن، إلاّ أنّ ما نجده يحصل في لبنان هو فنّ المستحيل، ولكن يا ليته يُستكمل بين جهات غير مؤيّدة لترشيح هذا المرشح أو ذاك ليُنتج رئيساً للبلاد، لأنّ لبنان بأمسّ الحاجة اليه في هذه الظروف الصعبة التي تمرّ بها دول المنطقة وتترك آثارها السلبية عليه. فبحسب الدول الغربية، لا بدّ من اتفاق اللبنانيين على انتخاب رئيس لبلادهم، لكنّها لا تجد بأنّ التدخّلات الخارجية هي التي تعيق انتخابه، أو على الأقلّ عدم ترك الجهات الأساسية فيه بسلام لكي تقرّر فعلاً: أي رئيس تريد لبلدها في هذه المرحلة بالذات؟”.

التعليقات

comments

المزيد من قسم الإنتخابات البلدية-الاختيارية
المواضيع المترابطة
الأكثر قراءة